كيفية زراعة الخضروات والفواكه في حديقتك

كيفية زراعة الخضروات والفواكه في حديقتك: نصائح لرعاية النباتات والمحاصيل.

كيفية زراعة الخضروات والفواكه في حديقتك
كيفية زراعة الخضروات والفواكه في حديقتك


هل تحلم بالخضروات الطازجة واللذيذة من حديقتك الخاصة، لكنك لا تعرف من أين تبدأ؟ لا مشكلة! إن زراعة الخضروات في الحديقة ليست صعبة كما تبدو. 

سنخبرك في هذه المقالة بكيفية تخطيط حديقة الخضروات الخاصة بك وإعدادها وترتيبها بشكل صحيح، وكذلك كيفية العناية بالنباتات والحصاد. اتبع نصائحنا ويمكنك الاستمتاع بالخضروات المزروعة محليًا طوال العام!

التخطيط للزراعة:

الخطوة الأولى: لإنشاء حديقة الخضروات الخاصة بك هي تحديد ما تريد زراعته بالضبط. اختر الخضروات التي تحبها وتنمو بشكل جيد في مناخك. ضع في اعتبارك أيضًا أوقات نضج أنواع الخضروات المختلفة لضمان حصولك على منتجات طازجة طوال فصل الصيف. يمكن زراعة بعض المحاصيل عدة مرات في الموسم، والبعض الآخر مرة واحدة فقط.


فيما يلي بعض الخضروات الشائعة التي يمكنك زراعتها في حديقتك:

تعتبر الطماطم من أكثر الخضروات المحبوبة والأكثر إنتاجية. هناك العديد من الأصناف والهجينة من الطماطم بأحجام وأشكال وألوان مختلفة. تحب الطماطم الدفء والشمس، لذا من الأفضل زراعتها في أرض مفتوحة أو في دفيئة. يمكن زراعة الطماطم من البذور أو من الشتلات.

الخيار هو نبات آخر لذيذ وصحي. يحب الخيار أيضًا الدفء والرطوبة، لذا فإن الأرض المفتوحة أو الدفيئة مناسبة له. يمكن زراعة الخيار من البذور أو من الشتلات.

البطاطس هي خضروات بسيطة وموثوقة ويمكن تخزينها لفترة طويلة. يمكن زراعة البطاطس مباشرة في الأرض أو في حاويات كبيرة. للزراعة تستخدم درنات زراعة خاصة أو درنات عادية ذات عيون.

الجزر هو من الخضروات الجذرية المقرمشة والحلوة التي يمكن تناولها طازجة أو استخدامها في مجموعة متنوعة من الأطباق. يمكن زراعة الجزر من البذور مباشرة في الأرض أو في أوعية عميقة. يحب الجزر التربة الرخوة والخصبة التي لا تحتوي على حجارة أو جذور.

الملفوف عبارة عن خضروات مغذية ومتعددة الوظائف يمكن تناولها طازجة أو مخمرة أو مطهية. ينمو الملفوف من الشتلات التي يجب زراعتها على مسافة 40-50 سم عن بعضها البعض. يتطلب الملفوف سقيًا منتظمًا وتخصيبه بالأسمدة العضوية.

إقرا أيضا

ما هي الخضروات والفواكه التي ينصح بتناولها في الشتاء؟

ما العلاقة بين لون الخضار والفواكه والفيتامينات التي توفرها للجسم؟

تحضير التربة:

بمجرد اختيار الموقع والتصميم لحديقتك النباتية، تحتاج إلى إعداد التربة للزراعة. التربة هي أساس حديقتك النباتية، لذا من المهم أن تكون فضفاضة وخصبة وجيدة التصريف. إليك ما عليك القيام به لتحضير الأرض:


قم بتنظيف المنطقة من الأعشاب الضارة والصخور والجذور والعوائق الأخرى. يمكنك استخدام الأدوات اليدوية مثل المجرفة أو المجرفة أو المعزقة أو الأدوات الكهربائية مثل آلة التعشيب أو المحراث.

تحسين نوعية التربة عن طريق إضافة الأسمدة العضوية مثل السماد، والسماد أو الخث. سوف تساعد على زيادة خصوبة التربة وتحسين بنيتها والاحتفاظ بالرطوبة. يمكنك شراء الأسمدة الجاهزة من مركز البستنة أو صنعها بنفسك من بقايا المطبخ وزركشة الحديقة.

قم بفك التربة إلى عمق حوالي 20-30 سم لضمان وصول الهواء والماء بشكل جيد إلى جذور الشتلات. يمكنك استخدام نفس الأدوات التي تستخدمها لتطهير المنطقة، أو استخدام أدوات متخصصة مثل المشط أو الكسارات أو المهويات.

إنشاء أسرة لزراعة البذور. يمكن أن تأتي الأسرة بأشكال وأحجام مختلفة حسب تصميم حديقتك. يمكنك إنشاء صفوف بسيطة أو أشكال أكثر تعقيدًا مثل الدوائر أو المربعات أو اللوالب. الشيء الرئيسي هو أن الأسرة فوق مستوى سطح الأرض وتتمتع بتصريف جيد. يمكنك تأطير الأسرة بكتل خشبية أو صخور أو مواد أخرى لتحقيق استقرار أفضل.

رش سطح الأسرة بطبقة رقيقة من المهاد المصنوع من القش أو نشارة الخشب أو المواد العضوية الأخرى. سوف يساعد المهاد في الاحتفاظ بالرطوبة في التربة ويمنع نمو الأعشاب الضارة ويحمي البراعم من التغيرات في درجات الحرارة.

زراعة الخضروات:

الآن بعد أن أصبحت حديقتك النباتية جاهزة للزراعة، يمكنك البدء في زراعة خضرواتك. اعتمادًا على ما تختاره لحديقتك، ستحتاج إلى بذور أو شتلات. يمكن زرع البذور مباشرة في الأرض أو يمكن زراعة الشتلات مسبقًا في الأواني أو الحاويات. الشتلات هي بالفعل بذور منبتة يمكن زرعها في الحديقة بعد أن تصبح أقوى وتعتاد على الظروف. 

من الأفضل زراعة بعض الخضروات، مثل الطماطم والفلفل والباذنجان، من الشتلات لأنها تتطلب موسمًا دافئًا طويلًا حتى تنضج. ومن الأفضل زراعة الخضروات الأخرى، مثل الجزر والبنجر والفجل، من البذور، لأنها تنبت بسرعة ولا تحب أن يتم زراعتها.

سقي وتسميد الخضروات;

أحد أهم جوانب البستنة هو الري المناسب للشتلات. تحتاج الخضروات إلى كمية كافية من الماء لتنمو وتؤتي ثمارها، ولكنها لا تحب الإفراط في الري. فيما يلي بعض النصائح لسقي الخضار:

اسقِ الماء في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء عندما لا تكون الشمس مشرقة وحارة. سيساعد ذلك على منع تبخر الماء وحرق الأوراق.
ضع الماء على قاعدة الجذع وليس على قمته. سيساعد ذلك على منع تطور الأمراض الفطرية والحفاظ على جفاف الأوراق.
الماء بانتظام وبشكل متساو، ولكن ليس أكثر مما يحتاجون. للتحقق مما إذا كانت النباتات بحاجة إلى الري أم لا، أدخل إصبعك في التربة على عمق 5-10 سم، وإذا كانت التربة جافة، فقد حان وقت الري. إذا كانت التربة مبللة، انتظر لفترة أطول قليلا.
استخدم نظام الري بالتنقيط أو خرطومًا مزودًا بملحق الري. سيساعد ذلك في توفير المياه وتوجيهها إلى حيث تشتد الحاجة إليها.
قم بتسميد مزروعاتك بشكل دوري للحفاظ على صحتها وإنتاجيتها. يمكنك استخدام الأسمدة العضوية أو المعدنية، والتي يمكنك شراؤها من مركز البستنة، أو يمكنك صنعها بنفسك من السماد أو الروث. اتبع التعليمات الموجودة على عبوة الأسمدة أو استشر بستانيًا ذو خبرة.
الأسمدة والظروف للنباتات المختلفة
المحاصيل المختلفة لها متطلبات غذائية مختلفة وظروف النمو. لزراعة حديقة صحية ومنتجة، عليك أن تأخذ هذه الميزات في الاعتبار واختيار الأسمدة وطرق الزراعة المناسبة لكل نوع من الخضروات. فيما يلي بعض النصائح لاختيار واستخدام الأسمدة للنباتات المختلفة:

تحب البطاطس الأسمدة العضوية، وخاصة السماد الطبيعي أو السماد. يتم إضافتها إلى التربة قبل زراعة الدرنات أو أثناء التلال. تحتاج البطاطس أيضًا إلى مكملات البوتاسيوم والفوسفور المعدنية، التي تعزز تكوين الدرنات وجودتها.
تتطلب الطماطم كميات كبيرة من النيتروجين لنمو الأوراق والسيقان، لذا فهي تستفيد من الأسمدة النيتروجينية مثل نترات الأمونيوم أو اليوريا. إلا أن النيتروجين الزائد يمكن أن يؤدي إلى تأخر التزهير والإثمار، لذا من الأفضل استخدام أسمدة البوتاسيوم والفوسفور خلال فترة عقد الثمار.
الخيار أيضًا يحب النيتروجين، ولكن بدرجة أقل من الطماطم. وهي مناسبة للأسمدة المعدنية المعقدة مع غلبة النيتروجين والبوتاسيوم، والتي تحفز النمو والإثمار. يستجيب الخيار أيضًا بشكل جيد للأسمدة العضوية مثل الدبال أو فضلات الطيور.
يتطلب الكرنب والخضروات الصليبية الأخرى (القرنبيط والقرنبيط وكرنب بروكسل) كميات كبيرة من الفوسفور لتكوين الرؤوس أو الزهيرات. الأسمدة الفوسفورية مثل السوبر فوسفات أو السوبر فوسفات المزدوج مناسبة لهم. يحب الملفوف أيضًا الكالسيوم الذي يمكن إضافته على شكل دقيق الجير أو الدولوميت.
يتطلب الجزر والخضروات الجذرية الأخرى (البنجر والفجل واللفت) تربة خصبة وفضفاضة دون استخدام الأسمدة العضوية الطازجة، مما قد يسبب تشوه الجذور. وهي مناسبة للأسمدة المعدنية التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم والفوسفور، مما يعزز نمو الجذور ويزيد من محتواها من السكر.
مكافحة الحشائش
الحشائش هي محاصيل غير مرغوب فيها تتنافس مع الخضروات على الغذاء والضوء والماء. يمكنهم أيضًا نقل الأمراض والآفات. لذلك تعتبر مكافحة الحشائش في الحديقة مهمة مهمة لكل بستاني. هناك طرق ووسائل مختلفة لمكافحة الحشائش، والتي يمكن تقسيمها إلى الميكانيكية والكيميائية والبيولوجية.

الطرق الميكانيكية;

تتضمن الطرق الميكانيكية لمكافحة الحشائش في الحديقة إزالة أو قمع نمو البراعم الضارة. وتشمل هذه:

إزالة الأعشاب الضارة. يعد اقتلاع النباتات البرية يدويًا هو الخيار الأفضل للبستانيين الذين يعيشون في منزل خاص به قطعة أرض أو ينتقلون إلى داشا في الصيف. تتيح لك إزالة الأعشاب الضارة التخلص تمامًا من الأعشاب الضارة وجذورها، وكذلك تحسين بنية التربة ورطوبتها. يجب أن تتم إزالة الأعشاب الضارة بانتظام، خاصة بعد هطول الأمطار أو الري.
أسرة التغطية. يعد التغطية حلاً لسكان الصيف الذين يعتنون بحديقتهم مرة واحدة في الأسبوع. يشمل التغطية تغطية سطح التربة بين المزروعات بطبقة من المواد العضوية مثل العشب أو القش أو نشارة الخشب أو اللحاء أو الدبال. يمنع المهاد الأعشاب من الإنبات، ويحتفظ برطوبة التربة ودرجة حرارتها، ويثري التربة بالمواد المغذية أثناء تحللها.
لا تستخدم الأسمدة العضوية الطازجة. قد تحتوي الأسمدة العضوية الطازجة، مثل السماد أو السماد، على بذور الأعشاب التي يتم نقلها إلى الحديقة مع الأسمدة. لتجنب ذلك، من الأفضل استخدام الأسمدة المتعفنة أو المتعفنة جيدًا والتي خضعت للمعالجة الحرارية.

الطرق البيولوجية

تتضمن الطرق البيولوجية لمكافحة الحشائش في الحديقة استخدام الكائنات الحية أو منتجاتها لقمع أو تدمير البراعم غير المرغوب فيها. وتشمل هذه:

العوامل البيولوجية. وهي الحشرات والبكتيريا والفيروسات والفطريات وغيرها من الكائنات الحية التي تتغذى على الحشائش أو تسبب الأمراض فيها. مثال على هذا العامل هو بكتيريا Xanthomonas Campestris pv. poannua، الذي يسبب البكتيريا في الهندباء والأعشاب الضارة الأخرى من عائلة Asteraceae. مثال آخر هو الفطر Fusarium oxysporum f.sp. orthoceras الذي يهاجم جذور الشيح ويمنع نموه.
العلاقات التنافسية بين الأنواع. هذا هو استخدام الأنواع المزروعة أو السماد الأخضر الذي له ميزة على الحشائش في معدل النمو والمساحة السطحية والمغذيات واستهلاك المياه. مثل هذه النباتات تخلق الظل وتمنع نمو الأعشاب الضارة. ومن أمثلة هذه النباتات الذرة التي تنمو بسرعة وتظلل التربة.
أليلوباتية. هذا هو تأثير زراعة واحدة على أخرى من خلال إطلاق مواد نشطة بيولوجيًا في التربة أو الهواء والتي تمنع نمو أو تطور الأعشاب الضارة. ويمكن عزل هذه المواد من جذور النباتات أو أوراقها أو أزهارها أو بذورها. مثال على النباتات الأليلوباثية هو الحنطة السوداء، التي تنتج فينيل بروبانويد التي تمنع نمو الهندباء والأفسنتين والأعشاب الضارة الأخرى.
تناوب المحاصيل. هذا هو تناوب أنواع مختلفة من المحاصيل على نفس قطعة التربة لعدة سنوات. يساعد تناوب المحاصيل على منع انسداد التربة بنفس أنواع الحشائش التي تتكيف مع ظروف ومحاصيل معينة. بالإضافة إلى ذلك، يساعد تناوب المحاصيل على تحسين خصوبة التربة عن طريق تنويع كمية العناصر الغذائية التي تتناولها المحاصيل المختلفة.

الطرق الكيميائية

تتضمن الطرق الكيميائية لمكافحة الحشائش في الحديقة استخدام مستحضرات خاصة - مبيدات الأعشاب التي تقمع أو تدمر النباتات غير المرغوب فيها. مبيدات الأعشاب يمكن أن تكون:

النظامية. هذه هي مبيدات الأعشاب التي تدخل النبات من خلال الأوراق أو الجذور وتنتشر في جميع أنحاء نظامه بأكمله، مما يسبب موت الكائن الحي بأكمله. مثال على مبيدات الأعشاب هو الغليفوسات، الذي يمنع تخليق الأحماض الأمينية في النباتات.
اتصال. هذه هي مبيدات الأعشاب التي تعمل فقط على أجزاء النبات التي تم كشفها أثناء العلاج. أنها تسبب الجفاف أو حرق الأنسجة النباتية. مثال على مبيد الأعشاب هذا هو الديكوات، الذي يدمر أغشية الخلايا في النباتات.
انتخابية. هذه مبيدات أعشاب تعمل فقط على أنواع معينة من النباتات دون الإضرار بمحاصيل أخرى. وهي تستند إلى الاختلافات في علم وظائف الأعضاء أو التمثيل الغذائي لأنواع النباتات المختلفة. مثال على مبيد الأعشاب هذا هو 2،4-D، الذي يثبط نمو النباتات ثنائية الفلقة (ثنائية الفلقة) دون التأثير على النباتات أحادية الفلقة (واحدة الفلقة).
غير انتقائية. هذه هي مبيدات الأعشاب التي تعمل على جميع النباتات، بغض النظر عن نوعها. يتم استخدامها لتنظيف التربة من جميع النباتات قبل زرع أو زراعة المحاصيل. ومن الأمثلة على مبيدات الأعشاب هذه الديازينون الذي يعطل عمل الجهاز العصبي في النباتات.
يمكن استخدام مبيدات الأعشاب قبل زرع المحاصيل أو زراعتها (معالجة ما قبل البذر)، أو بعد البذر أو الغرس ولكن قبل ظهورها أو إنباتها (معالجة ما قبل ظهورها)، أو بعد إنباتها أو إنباتها (معالجة ما بعد ظهورها). يمكن رش مبيدات الأعشاب على الأوراق (التطبيق الورقي) أو وضعها على التربة (التطبيق على التربة).

عند استخدام مبيدات الأعشاب يجب مراعاة إجراءات السلامة، مثل استخدام الملابس والقفازات الواقية، وتجنب ملامسة الجلد والعينين، ومراقبة جرعة وتوقيت العلاج، وتجنب ملامسة مبيدات الأعشاب للنباتات والحيوانات المفيدة.


Plus récente Plus ancienne

نموذج الاتصال